qamareen

هتلاقي كل الي نفسك فية مع ( قمرين )
 
الرئيسيةاليوميةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من فضائل ابو بكر الصديق رضى الله عنه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
rania
عضو ماسي
avatar

انثى
عدد الرسائل : 748
العمر : 25
المزاج :
تاريخ التسجيل : 22/12/2008

مُساهمةموضوع: من فضائل ابو بكر الصديق رضى الله عنه   السبت يناير 10, 2009 5:19 pm

من فضائل أبي بكر الصديق رضي الله عنه

برواية الإمام البخاري في صحيحه



عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: (خطب رسول الله صلى الله عليه وسلم الناس وقال: إن الله خير عبداً بين الدنيا وبين ما عنده فاختار ذلك العبد ما عند الله، قال: فبكى أبو بكر فعجبنا لبكائه أن يخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم عن عبد خير، فكان رسول الله هو المخير وكان أبو بكر أعلمنا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن من أمن الناس علي في صحبته وماله أبا بكر ولو كنت متخذاً خليلاً غير ربي لاتخذت أبا بكر ولكن أخوة الإسلام ومودته، لا يبقين في المسجد باب إلا سد إلا باب أبي بكر).



وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنه قال: (كنا نخير بين الناس في زمن النبي صلى الله عليه وسلم فنخير أبا بكر ثم عمر بن الخطاب ثم عثمان بن عفان).



وعن بن عباس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لو كنت متخذاً من أمتي خليلاً لاتخذت أبا بكر ولكن أخي وصاحبي).



وعن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه قال: (أتت امرأة النبي صلى الله عليه وسلم فأمرها أن ترجع إليه قالت: أرأيت إن جئت ولم أجدك؟ كأنها تقول الموت، قال: إن لم تجديني فأتي أبا بكر).



عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: (كنت جالساً عند النبي صلى الله عليه وسلم إذ أقبل أبو بكر آخذاً بطرف ثوبه حتى أبدى عن ركبته فقال النبي صلى الله عليه وسلم: أما صاحبكم فقد غامر فسلم وقال: إني كان بيني وبين بن الخطاب شيء فأسرعت إليه ثم ندمت فسألته أن يغفر لي فأبى علي فأقبلت إليك فقال: يغفر الله لك يا أبا بكر ثلاثاً ثم إن عمر ندم فأتى منزل أبي بكر فسأل أثم أبو بكر فقالوا لا فأتى إلى النبي صلى الله عليه وسلم فسلم فجعل وجه النبي صلى الله عليه وسلم يتمعر حتى أشفق أبو بكر فجثا على ركبتيه فقال: يا رسول الله والله أنا كنت أظلم مرتين فقال النبي صلى الله عليه وسلم: إن الله بعثني إليكم فقلتم كذبت وقال أبو بكر صدق وواساني بنفسه وماله فهل أنتم تاركو لي صاحبي مرتين، فما أوذي بعدها).



وعن عمرو بن العاص رضي الله عنه قال: (أن النبي صلى الله عليه وسلم بعثه على جيش ذات السلاسل فأتيته فقلت: أي الناس أحب إليك قال: عائشة فقلت: من الرجال فقال: أبوها قلت: ثم من قال: عمر بن الخطاب فعد رجالاً).



وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: (سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من أنفق زوجين من شيء من الأشياء في سبيل الله دعي من أبواب يعني الجنة يا عبد الله هذا خير فمن كان من أهل الصلاة دعي من باب الصلاة ومن كان من أهل الجهاد دعي من باب الجهاد ومن كان من أهل الصدقة دعي من باب الصدقة ومن كان من أهل الصيام دعي من باب الصيام وباب الريان فقال أبو بكر ما على هذا الذي يدعى من تلك الأبواب من ضرورة وقال هل يدعى منها كلها أحد يا رسول الله قال نعم وأرجو أن تكون منهم يا أبا بكر).



وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: (صعد النبي صلى الله عليه وسلم أحداً وأبو بكر وعمر وعثمان فرجف بهم فقال اثبت أحد فإنما عليك نبي وصديق وشهيدان).



اللهم ارض عن عبدك أبي بكر الصديق عبد الله بن أبي قحافة

وأجمعنا به في مستقر رحمتك وتحت ظل عرشك

وتحت لواء سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

فإنا نشهدك بأننا نحبه

وحبيبك صلى الله عليه وسلم الصادق الأمين قد قال

(المرء مع من أحب)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من فضائل ابو بكر الصديق رضى الله عنه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
qamareen :: القسم الاسلامى :: منوعات اسلامية-
انتقل الى: